فوتوماتون

فوتوماتون: الروائي المغربي هشام ناجح

مصور الجنَّة: "ابتسم أنت في الجنَّة يا ولد سي عبد السلام". هكذا يقنعني المصور سي عبد الله، محاولاً أن ينقر على آلة التصوير، بعد أن لَفَّ عنقه بسمطها الجلدي، وسيجارته في فمه، فيتناثر الدخان إلى كل جهات الإنارة الجانبية التي منحت وجهي الدبغي بعض النور.


فوتوماتون: المخرج والممثل العراقي جمال أمين الحسني

في ستينيات القرن الماضي كنت أذهب برفقة أبي إلى المقهى الذي يملكه في شارع الرشيد، وكان الشارع يغص بدور العرض السينمائي، أذكر منها سينما الوطني، وسينما الرشيد، وسينما علاء الدين، وسينما الشعب، وسينما روكسي، وسينما ريكس، وسينما الخيام، وجميع هذه الدور أصبحت الآن مخازن للتجار والباعة.


فوتوماتون: المخرج القبرصي كرياكوس توفاريديس

في الصورة التي التقطت لنا في عيد الميلاد سنة 1972(أكون الأول من اليمين) في روضة الأطفال، في قرية أتينو، حيث ولدت، كنت أستعد لقراءة قصيدة شعرية بصحبة زميلين جديدين في الفصل هما ايليني وأندرياس:


فوتوماتون: الشاعر الكردي - السوري خضر سلفيج

التقطت لي هذه الصورة بعدسة المصور الأسطوري كبرائيل (حاج كبرو)، كما كان يسميه أبناء الريف أمثالي.


فوتوماتون: المخرج البحريني بسَّام الذوادي

هذه صورتي مع أختي منى وقد التقطها لنا والدي – رحمه الله – في حدائق الخبر/ السعودية. هنا شاءت الصدف أن أقف وأقلد العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.


فوتوماتون: الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

لم يعد الأب على قيد الحياة. لقد فارقها بعد شهور من دخوله الغيبوبة (الكوما) قبل عامين، لكن سيكون بمقدوري طرح السؤال على الأم حين ألتقيها قريباً في طهران. في كل الأحوال هي من ألبستني هذا الفستان المزركش وأنا في الثانية من عمري، وسرَّحت لي شعري على نحو مشابه للفتيات.


فوتوماتون: الممثلة اللبنانية جيزال خوري

لم تلتقط هذه الصورة في "فيزون لا رومين" حيث أعيش مع عائلتي الصغيرة جنوب فرنسا.


فوتوماتون: المخرج الإيراني أبو الفضل جليلي

صورتي في أحد منتزهات طهران أمام إحدى برك الماء الكبيرة. لا أذكر جيداً من كان معنا في ذلك اليوم: أنا، جدتي، أمي، عمتي وربما اثنين من أبناء عمومتي.


فوتوماتون: المغني النرويجي هوكون فولين

التقطت هذه الصورة لي في " غولين فوتو روروس " في عيد الفصح سنة 1971. لم يكن قد تجاوز عمري الثانية في ذلك الوقت.