المصور اليوناني يانيس بيراكيس: أن تبدأ حياتك بصورة وتنهيها بصورة!

المصور اليوناني يانيس بيراكيس: أن تبدأ حياتك بصورة وتنهيها بصورة!
توفي بالأمس المصور اليوناني المعروف يانيس بيراكيس في منزله عن عمر ناهز 58 عاماً بعد صراع مع مرض السرطان. وبيراكيس الذي بدأ حياته المهنية من خلال تعلقه بفيلم روائي طويل، وألبوم فوتوغرافي مصور، حصل على جائزة البوليتزر.


عمل يانيس بيراكيس مع وكالة رويترز حوالي 30 عاماً قضاها في أكثر مناطق وبؤر التوتر في العالم، وقدّم للعالم صوراً ناطقة من أفغانستان، الشيشان، زلزال كشمير 2005، وما اصطلح على تسميته ب "الربيع العربي" في مصر 2011.

ولد بيراكيس في اليونان سنة 1960، واحترف التصوير الفوتوغرافي من خلال ألبوم مصور. عمل منتصف ثمانينات القرن الماضي في أحد الاستوديوهات السينمائية حيث شاهد حينها فيلم (تحت النار) 1983، وأصبح صحافياً، ومصوراً إخبارياً "حراً" لحساب وكالة رويترز سنة 1987. "

ولد بيراكيس في اليونان سنة 1960، واحترف التصوير الفوتوغرافي من خلال ألبوم مصور. عمل منتصف ثمانينات القرن الماضي في أحد الاستوديوهات السينمائية حيث شاهد حينها فيلم (تحت النار) 1983، وأصبح صحافياً، ومصوراً إخبارياً "حراً" لحساب وكالة رويترز سنة 1987.

بعد عامين تمكن يانيس بيراكيس من عمل أول تقرير مصور له من ليبيا معمر القذافي، وفي سنة 2000 فقد بعض أصدقائه المقربين أثناء تنفيذ إحدى المهمات الصحفية، حيث تمكن من النجاة، بصحبة مصور من وكالة الصحافة الفرنسية يدعى ميغيل غيل مورينو، بعد مقتل زميليه في رويترز كورت شورك، مارك شيشلوم، حين كانوا يغطون الحرب في سيراليون، وتعرضوا لكمين مباغت من قبل مسلحين من المعارضة.
بعد الكمين مباشرة تمكن بيراكيس من التقاط صورة لنفسه وهو يحدق في السماء.

في سنة 2016 حصل بيراكيس مع زملاء له من وكالة رويترز على جوائز البوليتزر في فئة الصور الإخبارية الخاصة بأزمة اللاجئين تحت عنوان:" من أجل صورة فوتوغرافية تتحدث عن اللاجئين المهاجرين عبر حدود غير مؤكدة ومجهولة"، وخلال حلقة نقاش متصلة بالجائزة، قال بيراكيس إن هدفه يكمن في سرد القصة، والسماح للآخرين بتحديد ما يجب فعله.

 

تعليقاتكم

أضف تعليقك